مما علمتني إنتخابات عمادة طب عين شمس…مما علمني الكفراوي

النهاردة..كنت في لجنة الإشراف علي إنتخابات عمادة كلية طب عين شمس و رئيس مجلس إدارة مستشفيات طب عين شمس..بصفتي عضو في مجلس إتحاد الطلبة …
أول إنتخابات تشهدها كلية الطب منذ 20 عاما…لذا لن أستطيع وصف الأمل و الفرحة اللي كانوا علي وجوه أعضاء هيئة التدريس و هما بينتخبوا…
فعلا …شعور الديمقراطية شعور لا يقدر بثمن..

بس مش هوا ده اللي أنا حأتكلم عنه..أنا عايز أتكلم عن حاجة تانية خالص..بس خليكو معايا واحدة واحدة

كان المرشحين لمنصب العميد 10 أفراد أبرزهم
1- أ.د طاهر فريد
2-أ.د أسامة عبد الغني
3-أ.د حلمي الغر
4-أ.د ممدوح الكفراوي

حأقول لكم نبذة سريعة جدا عن كل واحد علشان تفهموا أنا عايز أقول إيه
الدطتور طاهر فريد كان وكيل الكلية لشئون الطلاب حتي بداية العام الحالي..و المنصب ده اللي هو مهمتة التعامل مع كل ما هو متعلق بالطلاب…معروف إنة كان معين من قبل أمن الدولة…و كان بيعامل الطلاب زي الخرة (لحد بداية حملتة الإنتخابية) و لو سألت أي حد من الدكاترة أو الطلاب علية …محدش حيقول حاجة كويسة

بالنسبة للدكتور أسامة فهو يا حضرات كان المسئول عن مجالس التأديب لأي طالب كان ينتمي لجماعة الإخوان المسلمين في الكلية

الدكتور حلمي لا أعرف عنة الكثير …لكن عندما سألت…أشهد أمام ألله أن أحدا لم يقل عنة كلمة سيئة…بالعكس كل اللي سمعتة خلاني حأكون فرحان لو كسب

أما الدكتور ممدوح الكفراوي…فهو معروف بشعبيتة الجارفة لدي جميع الطلاب و أعضاء هيئة التدريس و الجميع…رجل لم أري في حياتي إجماع علي حبة بهذا الشكل

أنا عايز أقول ايه بقا؟؟

في أواخر عملية الفرز إنحصرت المنافسة بين حلمي الغر و الكفراوي بفارق شاسع عمن يليهم…
في حالة الدكتور حلمي الغر فأعتقد إن ده كان بسبب كفاءته الشديدة التي شهد يها الجميع

أما في حالة الدكتور الكفراوي فلم يكن هذا هو السبب الوحيد…في رأيي السبب الرئيسي أنه إنسان…نعم..إنسان

الرجل ده أستاذ دكتور علي قدر مهول من العلم…يعني مكانته عالية جدا..و مع ذلك أكثر إنسان تواضعا شفتة في حياتي…الرجل ده لما رحت مرة أسلم عليه وقف و هو بيسلم علي..مع أني حتة طالب ولا يعرفني..لكنه يغرف قيمة الإنسان

الرجل ده مش بس محبوب علشان علمه أو كفاءتة..لكن علشان عنده قيم كبيرة قوي للأسف مابقتش موجودة عند الناس اللي بتفتكر نفسها حاجة كبيرة…يحترم الإنسان أيا كان ..حتي الطالب الذي ليس له حق إنتخاب العميد..و من قبل أي إنتخابات حتي…

لما النهاردة العمادة رسيت علي واحد منه هو أو الغر(حسب إنتخابات الإعادة) كل الطلاب سقفوا و صفروا و هللوا و غنوا و رقصوا…في حين إن طاهر و أسامة و أمثالهم كانوا قاعدين رقبتهم قد السمسمة من المنظر…محدش عبرهم ولا إفتكرهم بكلمة …

ببساطة يا رجالة..الكفراوي حصد ما زرع علي مدار السنين…حصد ثمار الحب و المودة و الإحترام …نجح بحب و ثقة الناس…

و كل ده يعلمنا شئ واحد..السياسة مش زي ما الناس بتقول لعبة قذرة…لأ هي قذرة بالناس اللي بيلعبوها…لكن السياسة الصح هي ما رأيتة من الدكتور الكفراوي…الحب و الإحترام..للجميع بدون فرق منصب أو مكانة أو مصلحة…

اللي عايز يكسب في أي حاجة سواء إنتخابات أو شغل أو صداقة أو جواز أو حياة…هي دي السياسة اللي مفروض يلعبها…سياسة الحب و الثقة…سياسة الفوز بقلوب الناس مش بأصوات الناس

لأن قلوب الناس حتوصلك لأصواتهم…لكن أصواتهم عمرها ما حتوصلك لقلوبهم…

شكرا يا سيدي يا معلمي يا أستاذي الدكتور الكفراوي علي هذا الدري الذي علمتني اياه…و وفقك الله دائما

Posted on November 14, 2011, in Daily Diaries, Life...From my point of view, Politics, Relationships, Spilled Thoughts....Deep ones. Bookmark the permalink. Leave a comment.

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s

%d bloggers like this: