فوائد صلاة الفجر

يقظة الفجر مع ريح الصبا

قال الله تعالى ( وقرآن الفجر إن قرآن الفجر كان مشهوداً ) الإسراء آية 78

يرغب القرآن بالنوم المبكر و الإستيقاظ منذ الفجر وقد روي عن النبي عليه

الصلاة والسلام أنه قال ( بورك لأمتي في بكورها) وقال (ركعتا الفجر خير من

الدنيا وما عليها ) وتحقيقاً لذلك أمر عليه الصلاة والسلام بعدم الزيارات

بعد العشاء بقوله:( لا تجتمعوا بعد صلاة العشاء إلا لطلب العلم ) .

أما الفوائد الصحية التي يجنيها الإنسان بيقظة الفجر فهي كثيرة منها:

1- تكون أعلى نسبة لغاز الأوزون (O³) في الجو عند الفجر وتقل تريجياً حتى

تضمحل عند طلوع الشمس حيث ثبت حديثاً أن غاز الأوزون – وهو أحد نظائر

الأكسجين الموجود في طبقات الجو العليا لحماية الأرض من بعض الإشعاعات

الضارة – ينزل إلى الطبقات الدنيا الملامسة لسطح الأرض عند الفجر ثم يرتفع مع

شروق الشمس . وقد دهش الاطباء لآثاره العلاجية العجيبة . فهو يشفي من كثير من

الأمراض النفسية والجسدية و ليس له أية آثار جانبية. ولهذا الغاز تأثير مفيد

للجهاز العصبي ومنشط للعمل الفكري و العضلي بحيث يجعل ذروة نشاط الإنسان

الفكرية والعضلية تكون في الصباح الباكر وقد ثبت أن حقن الأوزون يمكن أن تعطي

الجسم نشاطاً هائلاً وتشعره بسعادة كبيرة ولهذا يستشعر الإنسان عندما يستنشق

نسيم الفجر المسمي بريح الصبا لذة ونشوة لا شبيه لها في أي ساعة من ساعات

النهار أو الليل
http://en.wikipedia.org/wiki/Ozone_therapy

2- إن أشعة الشمس عند شروقها قريبة إلى اللون الأحمر ومعروف تأثير هذا اللون

المثير للأعصاب والباعث على اليقظة والحركة كما أن نسبة الأشعة الفوق بنفسجية

تكون أكبر ما يمكن عند الشروق وهي الأشعة التي تحرض الجلد على صنع فيتامين –

د- اللازم لنمو الجسم .

3- الاستيقاظ الباكر يقطع النوم الطويل وقد تبين أن الإنسان الذي ينام ساعات

طويلة وعلى وتيرة واحدة يتعرض للإصابة بأمراض القلب وخاصة مرض العصيدة

الشرياني Atherosclerosis الذي يؤهب لهجمات خناق الصدر لأن النوم ماهو إلا

سكون مطلق فإذا دام طويلاً أدى ذلك لترسب المواد الدهنية على جدران الأوعية

الشريانية ومنها الشرايين الإكليلية القلبية Coronary arteries ولعل الوقاية من عامل

من عوامل الأمراض الوعائية هي إحدى الفوائد التي يجنيها المؤمنون الذين

يستيقظون في أعماق الليل متقربين لخالقهم بالدعاء والصلاة قال تعالى في سورة

الفرقان : ( والذين يبيتون لربهم سجداً و قياماً ) الفرقان آية 64 قال أيضاً

تعالى يرغب في التهجد في سورة المزمل : ( إن ناشئة الليل هي أشد وطئاً وأقوم

قيلاً ) المزمل آية 6 وناشئة الليل هي القيام بعد النوم

4- من الثابت علمياً أن أعلى نسبة للكورتيزون في الدم هي وقت الصباح حيث تبلغ

(7-22) مكروغرام/ 100 مل بلاسما وأخفض نسبة له تكون مساءً حيث تصبح أقل من

(7) ميكروغرام/ 100مل بلاسما من المعروف أن الكورتيزون هو المادة الفعالة

التي تزيد فعاليات الجسم وتنشط استقلاباته بشكل عام ويزيد نسبة السكر في الدم

الذي يزود الجسم بالطاقة اللازمة له.

http://stress.about.com/od/stresshealth/a/cortisol.htm

ومن هنا نجد أن المسلم الملتزم بتعاليم القرآن إنسان فريد بالفعل حيث يستيقظ باكراً ويستقبل اليوم الجديد بجد و نشاط ويباشر أعماله اليومية في

ساعات النهار الأولى حيث تكون إمكاناته الذهنية والنفسية والعضلية على أعلى مستوى مما يؤدي لمضاعفة الإنتاج كل ذلك في عالم ملؤه الصفاء والسرور

والإنشراح ولو تصورنا أن ذلك الإلتزام أخذ طابعاً جماعياً فسيغدو المجتمع المسلم مجتمعاً مميزاً فريداً وأهم ما يميزه أن الحياة تدب فيه منذ الفجر ولا

Posted on October 27, 2011, in Scientific Miracles of Quran.. Bookmark the permalink. Leave a comment.

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s

%d bloggers like this: